كشف سرطان الرئة من خلال اختبار بسيط للعاب

1
ناقش باحثون أمريكيون إمكانية إجراء اختبار بسيط للعاب من خلال نموذج أولي لجهاز بغية كشف أشهر أنواع سرطانات الرئة انتشاراً والذي يدعى non–small cell lung carcinomas ويرمز له (NSCLC).
من شأن هذا الجهاز أن يختزل الوقت المطلوب لانتظار نتائج الخزعة والتي قد تصل إلى أسبوعين, كما أنه يوفر مال وعناء المريض.
ويتميز الجهاز بدرجة عالية من الدقة لتمييز الطفرات المورثية التي تدعى EGFR بشكل مطابق تماماً للطرق المعتمدة على تحديد التسلسل المورثي.
يكشف الجهاز معظم طفرات EGFR لدى مرضى سرطان الرئة NSCLC والتي يمكن علاجها بواسطة الأدوية المثبطة للتيروزين كيناز مثل gefitinib و erlotinib .
ولا تقتصر فائدة الجهاز على تمييز سرطانات الرئة فحسب بل من المخطط أن يكون ناجعاً في كشف أي نوع من السرطانات التي تصيب البشر.
 

الأطباء لا يراعون تداخلات الوارفرين

تداخلات الوارفرين وإهمال الأطباء

بمراجعة سجلات برنامج صرف أدوية اتضح أن الأطباء السويديين لا ينتبهون لتداخلات الوارفرين رغم أنها مثبتة كما يظهر في السجلات الآثار الجانبية لتداخل السلفوميتكسازول مع الوارفرين عند المرضى، وبالمقابل تبين أن الأطباء تجنبوا وصف مضادات الإلتهاب غير الستيرؤيدية مع الوارفرين، مما يدل على أن القضية راجعة إلى معرفتهم ببعض التداخلات وجهلهم بتداخلات أخرى مهمة ومثبتة

http://www.pharmacytimes.com/publications/issue/2015/March2015/Warfarin-Prescribed-Despite-Potentially-Serious-Interactions-with-Other-Medications

البروبرانولول كخيار لعلاج الورم الوعائي الخلقي الحميد (الوحمة)

1

Strawberry birthmarks هي علامة تظهر على جسد الطفل المولود حديثاً وسببها ورم وعائي دموي حميد ناجم عن الأوعية الدموية المتكونة حديثاً وتعرف بالــ (وحمة).

تقول دراسة من جامعة بوردو الفرنسية أن حاجب بيتا البروبرانولول يشكل الخيار العلاجي الدوائي الأول والوحيد لعلاج هذه الحالة الخلْقية من خلال إنقاص التروية الدموية للورم الوعائي وبالتالي القضاء على الورم.

وقد رخص بروبرانولول في عام 2014 من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لعلاج هذه الحالة.

المصدر: http://www.drugs.com/news/heart-clears-up-strawberry-birthmarks-55702.html?utm_source=facebook&utm_medium=micro-blog&utm_campaign=DrugscomFB

تزيد بعض المضادات الحيوية فرصة الإصابة بتضيق البواب لدى الأطفال

1

معلوم أن صرف المضاد الحيوي أريثرومايسين في وقت مبكر من الطفولة قد يزيد خطورة الإصابة بتضيق البواب Pyloric Stenosis لدى الطفل.

وقد أكدت هذه الدراسة الجديدة على ذلك وأضافت أن الأزيثرومايسين أيضاً مرتبط بزيادة خطورة حدوث تضيق البواب عندما يصرف للأطفال ما دون 6 أسابيع من العمر.

وتزيد فرصة الإصابة بهذه الحالة بشكل أكبر عند صرف هذين المضادين الحيويين خلال أول أسبوعين من العمر، وتستمر هذه العلاقة بدرجة أقل بين الأسبوعين الثاني والسادس من العمر.

توصلت نتائج الدراسة إلى أن صرف الأريثرومايسين خلال أول أسبوعين من عمر الطفل يزيد خطورة إصابته بتضيق البواب 13 مرة، بينما يزيدها 4 مرات عند صرفه بين الأسبوعين الثاني والسادس من عمر الطفل.

وكذلك يزيد صرف الأزيثرومايسين في أول أسبوعين من العمر خطورة الإصابة 8 مرات، بينما يزيدها 3 مرات عند صرفه بين الأسبوعين الثاني والسادس من العمر.

ويقترح الباحثون أن الأريثرومايسين والأزيثرومايسين يزيدان فعالية السبيل الهضمي مما قد يسبب تضيقاً في الفتحة بين المعدة والمعي الدقيق.

المصدر: http://www.drugs.com/news/study-links-antibiotics-digestive-complication-infants-55664.html?utm_source=facebook&utm_medium=micro-blog&utm_campaign=DrugscomFB

بناء قرص صلب من الحمض النووي يحتفظ بالمعلومات لمليون سنة

تم بناء قرص صلب يمكنه الاحتفاظ بالبيانات لمدة مليون سنة، وهذه طريقة لتجاوز معضلة كبرى في حفظ بيانات العالم لملايين السنين فالأقراص الصلبة سريعة العطب وعلى الأرجح لا يمكن أن تعيش أكثر من مئتي عام ، أما هذه الأقراص فهي شريط د ن ا صغير الحجم محفوظ ضمن الزجاج يتوقع لها البقاء لآلاف السنوات، فعلى سبيل المثال تمكن العلماء من قراءة حمض نووي لحصان عمره سبعمائة ألف عام، وقد توجه العلماء إلى شريط الحمض النووي لتسجيل المعلومات لأنه من الثابت بأنه الوسط المثالي لهذه الوظيفة، فنظرياً يمكن لغرام واحد من الدنا أن يحمل مليار غيغابايت من البيانات، قام العلماء بتجربة تسجيل معلومات على شريط دنا ثم تخزينه في كبسولات زجاجية نانومترية وتعريضه لظروف قاسية ، وهي طريقة متبعة لمعرفة نتيجة التخزين الطويل بتعريض المواد لظروف مبالغ بها لفترة قصيرة، والنتيجة كانت ممتازة وتمكن العلماء من استخلاص الدنا لاحقاً بتذويب الزجاج بالفلور

ما الذي يعترض هذه التقنية من عقبات؟

قراءة المعلومات لاحقاً وتجاوز الأخطاء

الكلفة العالية إذ يكلف الاحتفاظ بمعلومة قليلة بهذا الأسلوب مبلغاً كبيراً

150212154633-large_1024

المصدر:

http://www.sciencealert.com/a-dna-hard-drive-has-been-built-that-can-store-data-for-1-million-years

http://www.sciencedaily.com/releases/2015/02/150212154633.htm

http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/anie.201411378/full

 

وافقت اليوم الFDA على دواء cosentyx لعلاج الصدف اللويحي

رخصت اليوم وكالة الغذاء والدواء الأمريكية FDA دواء cosentyx ( الاسم العلمي secukinumab ) لعلاج البالغين المصابين بالصدف اللويحي plaque psoriasis المعتدل إلى الحاد.

آلية عمله : السيكوكينوماب عبارة عن ضد وحيد النسيلة يرتبط بالانترلوكين 17A المكتنف في العملية الالتهابية.

طريق الإعطاء : حقنا تحت الجلد.

درست فعاليته ومأمونيته في أربع تجارب سريرية شملت 2403 مريضا مصابا بالصدف اللويحي. وأظهرت النتائج أن الاستجابة السريرية لل cosentyx أعظم من البلاسيبو.

المصدر : http://www.fda.gov/NewsEvents/Newsroom/PressAnnouncements/ucm430969.htm?source=govdelivery&utm_medium=email&utm_source=govdelivery

عام 2014 هو الأقوى دوائياً

1
أظهرت البيانات أن عام 2014 من أفضل الأعوام في حصول أدوية جديدة على تراخيص من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA

فقد رخص مركز أبحاث تقييم الدواء حتى الآن 35 دواء جديد مقابل 27 دواء جديد في عام 2013 .

لا تقتصر اهمية الأدوية التي رخصت هذا العام على هذا الرقم الكبير فحسب بل تكمن أهمية هذه الأدوية الجديدة في أنها أمنت علاجات مهمة لعدد كبير من الأمراض الخطيرة والمهددة لحياة آلاف المرضى فلدينا في هذا العام حتى الآن 15 ترخيص جديد لأدوية تعالج أمراضاً نادرة بينما كان الرقم القياسي السابق يعود لعام 2012 بــ 13 ترخيص.

وإن 15 ترخيص من الأدوية المرخصة هذا العام يعود لأدوية تعتبر الأولى من مجموعتها الدوائية وهذا ما يبين أهمية هذا العام وقوته من حيث ترخيص أدوية جديدة.

المصدر: http://blogs.fda.gov/fdavoice/index.php/2014/12/2014-drug-approvals-speeding-novel-drugs-to-the-patients-who-need-them/?utm_source=FDA.Twitter

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 2٬940 متابعون آخرين