استقصاء حول معرفة المرضى بتمييز الباراسيتامول وجرعته وسميته

دراسة حول المعرفة العامة للمرضى للدواء الشائع “الباراسيتامول”. نتج عن الدراسة ما يلي: ثلثي المرضى الـ284 الذين أجريت عليهم الدراسة أكدو استخدامهم الحالي أو الحديث لأدوية للألم أو البرد أو الحساسية. بين 25% فقط منهم معرفتهم للمواد الفعالة في العلاج. من هؤلاء أوضح 46% و 13% معرفتهم أن الأسيتامينوفين و الـAPAP هي مرادف للـTylenol على التوالي. بين 12% من المرضى اعتقادهم أنه من الصعب أو المستحيل تناول كمية مؤذية من الباراسيتامول. وثلث المرضى حددوا بشكل صحيح الجرعة اليومية العظمى، و10% ذكروا جرعة أعلى من 4 غ، و25% كانوا غير متأكدين من الجرعة، و7% كانوا غير متأكدين من وجود جرعة عظمى حتى. أوضح نصف المشاركين معرفتهم بأن الضرر الكبدي هو العرض السمي الرئيسي. كانت نتائج الدراسة متشابهة بين مستهلكي الأسيتامينوفين وغير المستهلكين له.
الخاتمة: وجد نقص في معرفة المرضى المتعلقة بالتعرف على الباراسيتامول وجرعته واحتمالية التسمم. إن تطوير مبادرة تثقيفية فعالة كفيلة لضمان وعي المرضى وأن تحد من احتمالية التعرض لجرعة مفرطة من الأسيتامينوفين

http://www.medscape.com/viewarticle/726598?src=mp&spon=30&uac=146926DN

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: