لا استفادة من حيث معدل الوفيات عند استعمال حاصرات بيتا لدى مرضى الفشل القلبي مع الرجفان الأذيني

توصلت دراسة تحليل بعدي meta-analysis جديدة إلى أن حاصرات بيتا ذات تأثير طفيف لدى مرضى فشل القلب (HF) مع رجفان أذيني AF. تضمنت المراجعة هذه تجارب اختبرت أربعة حاصرات بيتا مصادق عليها حالياً للاستعمال في الـHF: bisoprolol، metoprolol مضبوط التحرر (CR)، nebivolol وcarvedilol.

“هذه النتائج هامة لكون معظم المرضى المصابين بالـHF وAF يتلقون معالجة بحاصرات بيتا”، وفق ما قاله Dr. Michiel Rienstra (المركز الطبي الجامعي، Groningen، هولندة) وزملاؤه في ورقة بحثية في العدد من شهر فبراير 2013 لمجلة Journal of the American College of Cardiology: Heart Failure.

وقال Dr. Dirk J van Veldhuisen المحرر الرئيسي للدراسة (المركز الطبي الجامعي): “يعتبر الـAF شائع جداً لدى مرضى الـHF. لقد افترضنا أن تأثير حاصرات بيتا لدى مرضى الـHF مع نظم جيبي طبيعي وهو الانخفاض الكبير بمعدل الوفيات (35%) سيكون هو ذاته لدى المصابين بالـAF، لكن على نحو بارز أظهر التحليل البعدي هذا بوضوح عدم وجود هكذا انخفاض لدى مرضى الـAF؛ التأثير الإيجابي هو فقط لدى المرضى مع نظم جيبي طبيعي.

“هذه رسالة مزعجة وجدناها وشعرنا يجب أن يبلغ عنها” كما قال. “هذه البيانات قد تسبب جدلاً، لأني، وعديد من الأطباء، مهتمون للغاية بوصف حاصرات بيتا لدى مثل هؤلاء المرضى، لكن أيضاً يعد الـAF مشكلة كبيرة لدى مرضى الـHF”. كما أشار إلى أن هذه الورقة البحثية أرسلت أولاً ثم رفضت من قبل مجلة Lancet. لم يقرروا ما يمكن فعله مع هذه الرسالة، ونصح بأن لجان الدلائل الإرشادية يجب أن تنظر بعناية أكبر لهذه البيانات الجديدة.

تعتبر حاصرات بيتا حجر الزاوية في معالجة الفشل القلبي وتستطب في الدلائل الإرشادية الحالية لمعالجة الـHF مع AF.

في التوصيات للـHF، تستطب حاصرات بيتا كمعالجة معيارية لجميع المرضى لتقليل المراضة واحتمال الوفاة، دون اعتبار لحالة النظم. بالإضافة، أظهرت المعالجة بحاصرات بيتا قدرتها على منع ظهور أو منع نكس الـAF لدى مرضى الـHF، مع كون الـAF يسيء من إنذار الـHF، بالإضافة لمساهمة محتملة في زيادة حدوث السكتات الدماغية، وفق ما قاله van Veldhuisen.

من جهة أخرى، في الدلائل الإرشادية لعلاج الـAF، يوصى بحاصرات بيتا لضبط سرعة النظم من أجل تخفيض الأعراض المتعلقة بالـAF لكن ليس لتحسين الإنذار.

في هذا التحليل البعدي، قام Rienstra وزملاؤه بتضمين أربع تجارب اختبرت تأثير المعالجة بحاصرات بيتا والمضبوطة بالغفل والمعشاة لدى مرضى الـHF مع انخفاض الـLVEF الانقباضي (<40%) – وهي التجارب CIBIS II، MERIT-HF، SENIORS وUS Carvedilol Trial.

سجّل في الدراسات هذه ما مجموعه 8680 مريضاً بالـHF، 1677 منهم كانوا مصابين أيضاً بالـAF (19%؛ العمر الوسطي 68 سنة؛ 30% نساء)؛ منهم 842 عولجوا بحاصرات بيتا و835 بالغفل.

لدى مرضى الـAF، لم تخفض حاصرات بيتا من نسبة الوفيات (معدل أرجحية odd ratio [OR] 0.86؛ p=0.28)، بينما لدى المرضى مع نظم جيبي طبيعي، عثر على انخفاض معتبر (OR 0.63؛ p<0.0001) حتى بعد تعديل عوامل التشويش المحتملة. وبشكل مشابه، لم تترافق المعالجة بحاصرات بيتا مع انخفاض في الدخول للمستشفى بسبب الـHF لدى مرضى الـAF (OR 0.11؛ p=0.44)، بعكس المرضى مع نظم جيبي طبيعي (OR 0.58؛ p<0.0001).

قال Van Veldhuisen أن النتائج تشير إلى: “إن عالجنا هؤلاء المرضى [HF مع AF] بحاصرات بيتا فهي لن تطيل من مدى عمرهم”.

كما أضاف أننا بحاجة لدراسات استباقية prospective لاختبار هذه القضية بشكل أكبر، وهو ليس متأكداً إن كان أخلاقياً مقارنة الغفل مع حاصر بيتا لدى مرضى AF-HFREF، لكن من غير المحتمل بأي حال أن يتم تمويل مثل هكذا دراسة.

للاطلاع على الخبر:

http://www.medscape.com/viewarticle/778746

gty_beta_blockers_dm_121002_wg

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: