قد تسبب مستويات فيتامين D المنخفضة زيادة في خطر الإصابة بالداء السكري من النمط الأول

التمتّع بمستويات كافية من فيتامين D خلال فترة البلوغ المبكّرة قد يقلل من اختطار بدء الداء السكري من النمط الأول بعمر البلوغ بمقدار يصل لـ 50% تبعاً للباحثين في كلية هارفارد للصحة العمومية. هذه النتائج، إن أكّدت بدراسات إضافية، قد تؤدي لدور لمتممات فيتامين D في الوقاية من الأمراض المناعية الذاتية الشديدة لدى البالغين.

نشرت الدراسة على شبكة الإنترنت في 3، فبراير، 2013 وستنشر في النسخة المطبوعة لشهر مارس من مجلة American Journal of Epidemiology.

“من المدهش كيف لمرض شديد مثل السكري من النمط الأول من المحتمل أن يوقى منه بتدخّل بسيط وآمن”، وفق قول Kassandra Munger المحررة الرئيسية، والباحثة في قسم التغذية في كلية هارفارد للصحة العمومية.

توفر هذه الدراسة أقوى النتائج حتى الآن حول إمكانية دور فيتامين D كوقاية من الداء السكري من النمط الأول.

في الداء السكري من النمط الأول يهاجم الجهاز المناعي لدى الفرد الخلايا المصنعة للأنسولين في البنكرياس ويعطلها بشكل دائم. حوالي 5% من ما يقدّر بـ 25.8 مليون مريض سكّري في الولايات المتحدة هم مصابون بالنمط الأول من المرض، تبعاً لرابطة الداء السكري الأمريكية. رغم أن هذا المرض غالباً يبدأ في فترة الطفولة، لكن حوالي 60% من حالات السكري النمط الأول تحدث بعد عمر 20 سنة.

أقترح في الدراسات السابقة أن نقص فيتامين D قد يعزز من خطر الداء السكري من النمط الأول، رغم أن تلك الدراسات قد اختبرت غالباً الرابط بين مستويات فيتامين D في فترة الحمل أو الطفولة وخطر الداء السكري من النمط الأول لدى الأطفال. وفي بحث آخر لدى البالغين اليافعين، كشف عن علاقة بين مستويات فيتامين D المرتفعة وانخفاض خطر التصلّب المتعدد، وهو مرض مناعي ذاتي يرتبط جينياً ووبائياً مع الداء السكري من النمط الأول، وهذا يشير إلى أن مستوى فيتامين D غير الكافي في عمر البلوغ قد يكون عامل خطورة هام للأمراض المناعية الذاتية بشكل عام.

دراسة طويلة الأمد على عاملين عسكريين

أجرى الباحثون دراسة حالة – شاهد استباقية على عاملين عسكريين أمريكيين أثناء الخدمة، باستعمال عينات دم من قسم مستودع مصول الدفاع، والذي يحوي أكثر من 40 مليون عينة مجموعة من 8 ملايين عاملي عسكري منذ منتصف ثمانينات القرن الماضي. تم تحديد 310 أفراد شخص لديهم الداء السكري من النمط الأول بين عامين 1997 و2009، واختبر الفريق العينات الدموية المأخوذة في بدء هذا المرض، وقارنوا العينات مع الـ613 شخصاً في المجموعة الشاهدة.

وجد الباحثون أن البالغين اليافعين البيض، من غير العرق اللاتيني والأصحاء مع مستويات مصلية أعلى من فيتامين D (> 75 نانومول/ ل) كان لديهم نصف اختطار تطور السكري من النمط الأول من الذين لديهم أدنى مستويات من فيتامين D (< 75 نانومول/ ل). رغم أن الباحثين لم يعثروا على ارتباط معتبر لدى الأفراد من العرق اللاتيني والأفريقي، قال الباحثون أن هذا قد يكون بسبب العدد الصغير من الأفراد في هذه المجموعات.

“يبدو أن خطر الداء السكري من النمط الأول يزداد حتى في الحالات التي يعتبر فيها مستواه طبيعياً، مما يقترح أن قسماً كبيراً من السكان قد يستفيد من زيادة مدخول فيتامين D”، هذا ما قاله Alberto Ascherio، البروفيسور في علم الوبائيات والتغذية في كلية هارفارد للعلوم الصحية، وهو المحرر الرئيسي في الدراسة.

للاطلاع على الخبر:

http://www.sciencedaily.com/releases/2013/02/130204184629.htmistock_000018135010small-34514804741c6700f08965bc3cc672009956b430-s6-c10

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: