جرع لمدة قصيرة من الأسبرين والكلوبيدوغريل تقلل من خطر السكتة الدماغية

brain-strokeمساق قصير نسبياً من الأسبرين زائد الكلوبيدوغريل فوراً بعد الإصابة بنوبة إقفارية عابرة transient ischemic attack (TIA) أو سكتة صغرى يفوق في أدائه من استعمال الأسبرين بمفرده في تقليل خطر السكتة الدماغية التالية، وهذا دون زيادة معتبرة في خطر مضاعفات النزف، هذه كانت نتيجة تجربة سريرية كبيرة.

تمت مناقشة تجربة الكلوبيدوغريل لدى المرضى مرتفعي الخطورة مع أحداث دماغية وعائية غير مسببة للعجز Clopidogrel in High-risk patients with Acute Non-disabling Cerebrovascular Events (CHANCE) في مؤتمر السكتة الدولي International Stroke Conference (ISC) لهذا العام 2013.

أجريت تجربة CHANCE بشكل حصري في الصين، ويجرى حالياً تجربة مشابهة وهي التثبيط الموجه للصفيحات في الـTIA والسكتة الحديثة the Platelet Oriented Inhibition in New TIA and stroke (POINT)، والتي يتم الآن جمع متطوعين لها في الولايات المتحدة بشكل رئيسي.

“لكن ممارسات الوقاية الثانوية في الصين ليست بتلك الصرامة كما في أوروبا وأمريكا الشمالية، وهذا قد يكون له أثر في نتائج الدراسة” وفق قائد هذه الدراسة. كما قال أيضاً أن في حالة هذه الدراسة قد تؤثر الاختلافات الجينية في تعدد شكل الجيني التي تؤثر في استقلاب الكلوبيدوغريل لدى السكان الآسيويين.

تضمنت الدراسة 5170 مريضاً بعمر 40 سنة على الأقل والذين أصيبوا بـTIA أو سكتة صغرى. خلال 24 ساعة من بدء الأعراض لديهم، تم توزيعهم عشوائياً ضمن مجموعتين: مجموعة الأسبرين (جرعة تحميل ليوم تعادل 75 إلى 300 ملغ، يتبعها جرعة مداومة 75 ملغ/يوم) زائد الغفل، والمجموعة الثانية هي نظام علاجي من الأسبرين زائد الكلوبيدوغريل (جرعة تحميل 300 ملغ متبوعة بـ75 ملغ/ يوم).

أظهرت الدراسة أن حدوث السكتة حدث بنسبة اقل لدى الذين تناولوا الأسبرين والكلوبيدوغريل. بعد 90 يوماً، كانت نسبة المجازفة hazard ratio (HR) للبقيا دون سكتة – سواء إقفارية أو نزفية – في مجموعة المشاركة 0.68.

من أجل المحصلة الثانوية للأحداث المجتمعة (السكتة، احتشاء العضلة القلبية، الموت الوعائي)، كانت نسبة HR 0.69. كان خطر السكتة النزفية متشابهاً في المجموعتين (0.3%).

من الجدير بالملاحظة أن أحداث النزف الشديدة حدثت بنسبة متشابهة في المجموعتين (0.2% لكل منهما). رغم أن حدث نزف بسيط بتكرار أكبر في مجموعة المشاركة (1.2% مقابل 0.7%)، وهذه الأحداث تضمنت نزف الأنف. فلم يلاحظ علامات على أن المشاركة غير مأمونة.

للاطلاع على الخبر:

http://www.medscape.com/viewarticle/779089

Advertisements

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: