الديكلوفيناك واسع الاستعمال مترافق مع زيادة خطر الأحداث القلبية الوعائية

Man taking prescription pillsالديكلوفيناك هو دواء مضاد للالتهاب لا ستروئيدي (NSAID) يستعمل بشكل واسع في علاج الألم والالتهاب المسبب بالتهاب المفاصل، وجد أنه مترافق مع زيادة معتبرة في خطر المضاعفات القلبية الوعائية ويجب أن يزال من قوائم الأدوية الأساسية essential-medicines lists (EML)، تبعاً لمراجعة جديدة.

الديكلوفيناك المدرج في قوائم EML في 74 دولة زاد من خطر الأحداث القلبية الوعائية بين 38% و63% في دراسات مختلفة. هذه الزيادة مع الديكلوفيناك مشابهة لمثبط الـCOX-2 الروفيكوكسيب rofecoxib، وهو دواء سحب من الأسواق العالمية بسبب السمية القلبية الوعائية.

في هذه المراجعة، التي نشرت في 12 فبراير، 2013 في مجلة PLoS Medicine، أوضح Henry (معهد علوم التقييم السريري، تورنتو، أونتاريو، كندا) وMcGettigan (كلية لندن للطب وطب الأسنان، المملكة المتحدة) أن في 15 دولة، قائمة تضم بلدان مرتفعة، متوسطة ومنخفضة الدخل، كان الديكلوفيناك دواء الـNSAID الأكثر استعمالاً. كان ذو حصة سوق مساوية تقريباً لحصة سوق الآيبوبروفن، النابروكسين، وحمض الميفيناميك مجتمعة. كان لأدوية NSAIDs عالية الخطورة وهي الديكلوفيناك والإيتوريكوكسيب ثلث حصة السوق في الـ15 دولة.

الديكلوفيناك حتى بالجرعات الصغيرة قد يسبب مشاكل

كما راجعت دراسة التحليل البعدي لـMcGettigan وHenry الأخطار القلبية الوعائية النسبية للـNSAIDs في دراسات مراقبة ومعشاة. كان الروفيكوكسيب، الإتوريكوكسيب والديكلوفيناك العوامل الثلاثة المترافقة بشكل ثابت مع زيادة معتبرة في الخطر عند مقارنتها مع عدم التداوي. زاد الروفيكوكسيب من خطر الأحداث القلبية الوعائية الشديدة بين 27% و45%، وزاد الإتوريكوكسيب من الخطر بمقدار الضعف مقارنة بعدم التداوي. في دراستي ملاحظة، زاد الديكلوفيناك من خطر الأحداث القلبية الوعائية بمقدار 40%. في تجربة معشاة واحدة، كان الديكلوفيناك مترافقاً مع زيادة 63% في خطر الأحداث القلبية الوعائية مقارنة بعدم التداوي.

تعتبر مركبات الـNSAIDs مألوفة لدى الأطباء وبسبب هذه المعرفة تصرف عفوياً. مع وجود الأدوية المتاحة دون  وصفة، تترافق الأخطار القلبية الوعائية مع عيارات الـNSAIDs المتاحة فقط بوصفة طبية. من أجل الديكلوفيناك، تتراوح عيارات المتاحة بوصفة طبية من 100 إلى 150 ملغ يومياً، وهذه الجرعة عالية بما يكفي لتسبب خطر أحداث قلبية وعائية، ومع الجرعات الأعلى يزداد هذا الخطر. في حال الديكلوفيناك وكذلك الروفيكوكسيب، لا يبدو أنه يوجد جرعة لا تترافق مع خطر.

“بإمكاننا العثور على جرعات دون خطورة مع أدوية أخرى مثل الآيبوبروفن، النابروكسين والسيليكوكسيب” وفق ما قال Henry. “بإمكاننا العثور على جرعة منخفضة كفاية بحيث لا تزيد من خطر الذبحة الصدرية. القضية في الديكلوفيناك أنه حتى في الجرعات المنخفضة فهو يعمل على زيادة خطر الأحداث القلبية الوعائية. الجرعة الوسطية المستعملة والمسوّقة تعتبر عالية للغاية”.

للاطلاع على الخبر:

http://www.medscape.com/viewarticle/779232

Advertisements

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: