الولادة القيصرية تعرض الطفل المولود لخطورة أكبر للإصابة بحالات أرجية

allergy_000من أجل الأمهات اللواتي يفكرن بميزات ومساوئ الولادة الطبيعية أو الجراحة القيصرية، أشارت دراسة أجريت في مستشفى Henry Ford إلى أن أطفال الجراحة القيصرية معرضون لتطوير حالات أرجية بعمر السنتين.

وجد الباحثون أن الأطفال من جراحة قيصرية أكثر احتمالاً بخمس مرات لتطوير أرجيات من الأطفال بعد ولادة طبيعية عند تعريضهم لمستويات عالية من عوامل أرجية شائعة في المنزل مثل تلك القادمة من الكلاب، القطط وسوس الغبار.

“هذه الدراسة تدفع بالمزيد من نظرية النظافة التي تشير إلى أن التعرض المبكر في الطفولة للمتعضيات المكروية يؤثر في تطور الجهاز المناعي وبدء حدوث الأرجيات” وفق قول Christin Cole Johnson، رئيسة قسم العلوم الصحية في مستشفى Henry Ford وقائدة الدراسة. “نعتقد أن تعرض الطفل للبكتيريا في قناة الولادة هو مؤثر رئيسي على جهازهم المناعي”.

وتقول Dr. Johnson أن الأطفال من بعد الجراحة القيصرية لديهم نمط من المتعضيات الدقيقة في جهازهم المعدي المعوي من الممكن أن تجعلهم أكثر أهبة لتطوير الأضداد IgE عند تعرضهم للعوامل المؤرّجة. يتعلق الـIgE بتطور الأرجيات والربو.

أدخل الباحثون 1,258 مولوداً حديثاً منذ عام 2003 – 2007، وقيّموا هؤلاء الأطفال على أربع فترات عمرية – عمر الشهر، ستة أشهر، عمر السنة وعمر السنتان. جمعت البيانات من عينات الحبل السري والبراز للأطفال، عينات الدم من أمهات وآباء الأطفال، حليب الثدي وغبار المنزل، وكذلك التاريخ العائلي للأرجية أو الربو، متغيّرات الحمل، الحيوانات الأليفة المنزلية، التعرّض لدخان السجائر، أمراض الأطفال واستعمال الأدوية.

للاطلاع على الخبر:

http://www.sciencedaily.com/releases/2013/02/130225091904.htm

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: