الأندانسترون لا يترافق مع أحداث ضائرة على الجنين

pregnancyproblemلا يترافق مضاد الإقياء الأندانسترون ondansetron، المأخوذ من قبل الأم الحامل لعلاج الغثيان والإقياء مع زيادة في خطر التأثيرات الضائرة على الجنين، تبعاً لدراسة نشرت في 27 فبراير في مجلة New England Journal of Medicine.

تمّ تحليل سجلات 608,385 ولادات مفردة والوصفات الطبية المرافقة لها والمسجلة في السجلات الدنماركية بين الأول من يناير، 2004 و31 مارس 2011.

حدد الباحثون 1970 امرأة (0.3%) تلقت معالجة بالأندانسترون خلال الحمل. ما يزيد على نصف تلك النساء الحوامل دخلن المستشفى بسبب الغثيان والإقياء خلال الحمل، وحوالي نصفهن عولجن بمضاد إقياء آخر.

لم تكن النساء اللواتي تعرضن للأندانسترون بخطر زائد للإجهاض التلقائي بعد الأخذ بالحسبان الدخول للمستشفى واستعمال مضادات إقياء أخرى.

من بين 1915 امرأة تعرضت للدواء، حدثت 6 ولادات لطفل ميت (0.3%) مقارنة مع 27 ولادة طفل ميت 0.4% بين 7660 امرأة لم تتعرض للدواء. من بين 1233 امرأة تعرضت للدواء، 36 طفلاً رضيعاً (2.9%) كان لديه عيب ولادي كبير خلال السنة الأولى من العمر مقارنة بـ141 (2.9%) من 4932 طفلاً رضيعاً ولد من نسوة لم يتعرضن للدواء.

من أجل 1792 امرأة تعرضت للدواء، 111 (6.2%) خضعت لولادة مبكرة مقارنة بـ374 (5.2%) من بين 7168 امرأة لم تتعرض للدواء.

لم يترافق التعرض للأندانسترون بانخفاض وزن الوليد (4.1% من بين النساء اللواتي تعرضن للدواء مقابل 3.7% من النساء اللواتي لم يتعرضن له) أو مع أطفال كانوا بحجم صغير بالنسبة لعمر الحمل (10.4% معرضن مقابل 9.2% غير معرضن).

يجب الانتباه إلى أن هذه النتائج لا تستبعد احتمالية التأثيرات الضائرة المرافقة للأندانسترون، لكن النتائج أتاحت طمأنينة حول استعمال هذا الدواء لعلاج الغثيان والإقياء في الحمل.

للاطلاع على الخبر:

http://www.medscape.com/viewarticle/779981

Advertisements

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: