اللقاح غير الخلوي للسعال الديكي لا يمنع من نقل العدوى للآخرين – دراسة

أجرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية دراسة حول نوعين للقاح السعال الديكي لفهم أسباب ارتفاع نسب الإصابة بالسعال الديكي مؤخراً وفرق الاستجابة بين نوعين من اللقاح (التطعيم)

 

FDA study helps provide an understanding of rising rates of whooping cough and response to vaccination

نشرت الدراسة في 25 نوفمبر 2013 وأثبتت أن اللقاح غير الخلوي الذي رخصته إدارة الغذاء والدواء  للسعال الديكي ، هو لقاح فعال في حماية الأفراد من الإصابة بمرض السعال الديكي ولكن قد لا يمنع من الإصابة بالبكتريا المسببة له وبالتالي نشرها إلى غيرهم من الأفراد بمن فيهم غير الملقحين

whooping cough = pertussis = سعال ديكي

العامل الممرض

 Bordetella pertussis bacteria

PRinc_rm_SEM_of_whooping_cough_bacteria_in_cilia

ارتفعت الإصابة بالسعال الديكي في الولايات المتحدة منذ الثمانينات بحيث بلغت أعلى نسبة لها عام 2012 منذ خمسين عاماً، والسعال الديكي هو مرض رئوي معدي تسببه بكتريا البورتيدلا بيرتوسس ، وتشمل الأعراض الأولية سيلان الأنف ، العطاس ، سعال خفيف بحيث لا تختلف الأعراض عن الرشح المعتاد، ثم يبدأ شدة السعال بالزيادة حتى حدوث نوبات من السعال السريع والقوي يليها شهقات تنفسية أثناء محاولة المريض للتنفس، وقد يسبب السعال الديكي اختلاطات خطرة مهددة للحياة أو عجزًا دائمًا أو الموت ، وخصوصاً في الأطفال والرضع.

هنالك نوعين من اللقاح:

  • اللقاح كامل الخلايا
  • واللقاح غير الخلوي

ويحوي اللقاح الخلوي البكتريا الممرضة كاملة ومقتولة، أما اللقاح غير الخلوي فهو لقاح تم تنقيته ويستخدم فقط أجزاء معينة من البكتريا المسببة للمرض لتحريض استجابة مناعية، وقد تم تطوير اللقاح غير الخلوي استجابة للقلق العام من آثار ضارة لاستخدام الخلايا الكاملة في اللقاح ، وأصبح اللقاح غير الخلوي هو المستخدم في الولايات المتحدة والدول الأخرى منذ التسعينات ، ولكن كثيرًا من الدول لا تزال تستخدم اللقاح الخلوي.

لا زالت زيادة عدد الإصابات غير مفسرة ،، ولكن يعتقد أن لها عدة أسباب

  •  قد يكون منها ضعف المناعة المكتسبة من اللقاحات من أيام الطفولة
  • أو تحسن أدوات الفحص لتشخيص المرض
  • وزيادة عدد التبليغات عن المرض (نتيجة تحسن وتيسير أدوات التيقظ التي تسمح لأي عامل صحي أو مواطن بالتبليغ للجهات الصحية) ،

فقامت إدارة الغذاء والدواء بتمويل ذاتي ومن معاهد الصحة الوطنية الأمريكية بالدراسة للبحث في سؤال:

هل أدى اللقاح الغير خلوي إلى وقاية المريض ولكنه سمح بانتقال العدوى لغيره من الأفراد ؟

وصلت عدد حالات السعال الديكي في الولايات المتحدة في العام الماضي 48 ألفًا مما يحتم على الجهات الصحية البحث عن السبب؛

تمت الدراسة في قرود البابون بحيث تم تلقيح فئتين من قرود البابون واحدة باللقاح الخلوي وأخرى باللقاح غير الخلوي، وتم التلقيح على ثلاث مراحل لمطابقة نموذج التلقيح في البشر، وأظهرت الدراسة وجود أضداد للبكتريا في دماء القرود الملقحة ولدى تعريضها للبكتريا لم يصب أي القرود بالمرض ولكن ظهر اختلاف في نمط الاستجابة المناعية فالقرود التي تلقت اللقاح غير الخلوي احتفظت بالبكتريا حية في جهازها التنفسي لمدة ستة أسابيع ونشرت المرض في الحيوانات غير الملقحة، وبالمقابل قامت القرود الملقحة باللقاح الخلوي الكامل بتنظيف جهازها التنفسي من البكتريا خلال ثلاث أسابيع.

 المصدر:

http://www.fda.gov/NewsEvents/Newsroom/PressAnnouncements/ucm376937.htm

مصادر إضافية:

Advertisements

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: