أول دليل على أن “التدخين” يسبب الإصابة بالداء السكري !!

images.jpgؤر

المدخنين النشطين لديهم خطورة أعلى  بحوالي  30 ٪  إلى 40 ٪  لتطوير النمط الثاني من الداء السكري مقارنة مع غير المدخنين ، وفقا لبيانات جديدة نشرت في تقرير عن التدخين في الذكرى السنوية الخمسين للجراح العام ( Surgeon General’s 50-year anniversary) .

وخلاصة تقرير الجراح العام كانت : إن الأدلة كافية لاستنتاج أن تدخين السجائر هو سبب للداء السكري .

وأكدت الدكتورةSerenaTonstad  على أنّ عدم لفت الانتباه لأمر الإقلاع عن التدخين في اللقاءات السريرية مع المرضى الذين لديهم مرض السكري أو مقدمات السكري يعتبر “مصدر قلق كبير.


وأردفت قائلة : “وأعتقد أن معظم الوقت يذهب إلى التشاور في تنظيم نسبة السكر في الدم، والأدوية، واتباع نظام غذائي ،
هذه النتائج من التقرير تؤكد على أهمية لفت الانتباه إلى الإقلاع عن التدخين أيضا  ،  للأسف هناك عدد قليل جدا من البيانات بشأن الإقلاع عن التدخين عند الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري .

 وجدت الدراسة  تحسن حساسية الأنسولين بين الأفراد الذين يقلعون عن التدخين ، على الرغم من زيادة الوزن.

وجدت دراسة كبيرة أخرى أن خطر مرض السكري نوع 2 الحادث بين أولئك الذين يقلعون عن التدخين في الواقع يزداد في المدى القصير ولكنها انخفضت إلى مستوى من لم يدخنوا من قبل ، بعد 12 سنة من التوقف ، في حين وجدت أخرى أن تراجع خطر الاصابة إلى مستوى من لم يسبق لهم التدخين بعد 5 سنوات بالنسبة للنساء و 10 سنة بالنسبة للرجال .

التدخين يعزز السمنة المركزية ، وهي عامل خطر مؤسس لمقاومة الأنسولين و مرض السكري. هذا التأثير قد يكون له علاقة بارتفاع تركيز الكورتيزول في الجسم وتأثير التدخين على الهرمونات الجنسية .

يزيد التدخين أيضا من  مؤشرات الالتهابات والإجهاد  التأكسدي ، وكلاهما متورط في تطوير مقاومة الأنسولين و خلل استقلاب الجلوكوز .

لقد وجدت كلتا الدراستين على الإنسان والحيوان مستقبلات وظيفية للنيكوتين على خلايا بيتا في جزر البنكرياس  . .. يمكن  للنيكوتين ، بشكل جزئي على الأقل ، أن يقلل من تحرر الأنسولين عبر مستقبلات خلايا  الجزر . تشير الدراسات على الحيوانات أيضا أن التعرض قبل الولادة أو الأطفال حديثي الولادة  للنيكوتين يمكن أن يسبب ضعف خلايا بيتا و موت الخلايا المبرمج ، وفقا للتقرير.

أضافت الدكتور سيرينا  نصيحة  للأطباء الذين يحاولون تقديم المشورة  للمرضى  من أجل الإقلاع عن التدخين : ” يجب طمأنة المريض أنه على الرغم من وجود احتمال أن يحدث زيادة صغيرة  في الوزن ، إلا أنه تبقى الخير في الاقلاع عن التدخين ، مع محاولة توجيه رسالة ضمنية لهم بالإشارة إلى عوامل الخطر المحددة التي من شأنها أن تتحسن بالاقلاع ، مثل الحساسية للانسولين ، ومخاطر الاصابة بالنوبات القلبية و السكتة الدماغية  . ” و الأهم من ذلك، ” ينبغي تنظيم المتابعة ، حتى لو كان مجرد مكالمة هاتفية لمكتب الممرضة “،

المصدر :

http://www.medscape.com/viewarticle/819606?nlid=45823_2101&src=wnl_edit_dail&uac=146266HV

Advertisements

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: