اكتشاف بقايا DNA فيروسي قديمة ضرورية لتعدد قدرات الخلايا الجذعية عند البشر

Image

* اكتشف فريق من الباحثين الكنديين و السنغافوريين أنه لاكتساب الخلايا الجذعية البشرية صفة تعدد القدرات يجب أن تحتوي المادة الوراثية البشرية على بقايا دنا فيروسي قديمة.

* في مقالتهم التي نشرت في مجلة Nature Structural and Molecular Biology , وصف الفريق كيفية إضعافهم للبقايا الفيروسية في عينات الخلايا الجذعية و أن هذا الفعل أدى إلى إيقاف قدرة الخلية الجذعية على النمو لإعطاء كل أنماط الخلايا البشرية إلا نمط واحد.

* من الخلايا الجذعية (Stem cells) نشأت كل خلايا الجسم البشري – توصف الخلايا التي تملك القدرة على هذا العمل بأنها متعددة القدرات (pluripotency)-.

* في الواقع, لم يدرك العلماء كيفية علم الخلايا الجذعية بالنمط الذي ستتحول له لكنهم يعملون بجد لاكتشاف ذلك – ربما يؤدي هذا الاكتشاف إلى تطوير علاجات لأمراض عديدة أو تجديد الأطراف.

* في هذه المحاولة الجديدة, تساءل الباحثون عن دور بقايا الدنا الفيروسي في دنا الخلايا الجذعية و تعدد قدراتها بشكل عام.

* من وقت قريب, تعرف العلماء على وجود الدنا الفيروسي في الدنا البشري, نتيجة لملايين العداوى بالفيروسات القهقرية (retroviruses) خلال سنين ماضية. تتكاثر الفيروسات القهقرية عبر حقن الدنا الخاص بها في دنا المضيف, و إن حدث هذا في النطفة أو البيوض, سيستمر الدنا الفيروسي في الدنا المضيف إلى النهاية. حتى الآن يظن العلماء أن بقايا الدنا الفيروسي عبارة عن مُرمّم للدنا فقط – أي أنها لا تقوم بأي وظيفة على الإطلاق. و يبدو واضحاً اليوم أنه على الأقل نوع واحد من هذا الدنا يلعب دور هام جداً في تعدد القدرات.

* عالج الباحثون بعض الخلايا الجذعية البشرية بكمية قليلة من الرنا المصمم لكبت الدنا الفيروسي (الفيروسات القهقرية البشرية داخلية المنشأ من الفصيلة H -HERV-H-). اكتشفوا أن هذا العمل أدى إلى زوال قدرة الخلايا الجذعية على التطور لأي خلية بشرية – و بدلاً عن هذا نمت إلى خلايا مشابهة للأرومة الليفية (Fibroblast) – و هي خلايا توجد طبيعياً في النسيج الضام.

أظهرت نظرة فاحصة أن كبت HERV-H يؤدي أيضاً إلى كبت إنتاج بروتينات هامة لتعدد القدرات. و بالتالي, على الأقل في البشر, يبدو أن بقايا الدنا الفيروسي ضرورية للنمو البشري الطبيعي – و بدونها قد تكون حياة البشر مستحيلة.

* بسبب الدور الذي تلعبه بقايا الدنا الفيروسي (HERV-H) في تعدد القدرات (pluripotency), من الممكن أيضاً أن تلعب بقايا دنا فيروسي أخرى دوراً في النمو البشري, بالتالي محتمل جداً أن تركز أبحاث أخرى مستقبلاً على اختبار كلٍّ منها لمعرفة إن كانت أكثر من مجرد مُرمِّم تُرِك من عداوى عبر التاريخ البشري.

– المصدر: http://m.phys.org/news/2014-03-ancient-virus-dna-remnants-pluripotency.html?fb_source=timeline&ref=profile

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: