أول خلايا جذعية جنينية مستنسخة من جلد رجل !!

scisource_sa9915_wide-56a4ca6c867cea3f417bbee2c80db1707e63dca3-s40-c85

* منذ ثمانية عشر عاما , أخذ علماء في استكلندا المادة الوراثية النووية (DNA) من خلية لنعجة بالغة و وضعوها في خلية بيضية منزوعة النواة لنعجة أخرى. و تم زرع البيضة الناتجة في رحم نعجة ثالثة, فكانت النتيجة النعجة دولي , الثديي المستنسخ الأول .

* أدت ولادة النعجة دولي إلى اهتمام كبير في الشأن الأخلاقي – مع الأمل بإمكانية استعمال هذه التقنيات في علاج الكثير من الأمراض , إن تم تطبيقها على الخلايا البشرية.

* في العام الماضي , تمكن علماء في Oregon من نقل المادة الوراثية المأخوذة من خلايا الرضيع إلى الخلاية البيضية البشرية. و قال Robert Lanza, مدير المكتب العلمي ل Advanced Cell Technology: ” إنها خطوة هامة ,  لكنها ليست مثالية للأهداف الطبية.”

* ” يوجد العديد من الأمراض , مثل داء السكري , الألزهايمر , و داء باركنسون , يزداد حدوثها عادة مع زيادة العمر. لذلك يود العلماء اكتساب القدرة على استخلاص الدنا من خلايا الأشخاص الأكبر سناً – و ليس فقط خلايا الرضع – لإيجاد علاجات لأمراض البالغين.” وفق قول Lanza

* و الآن يعلن Lanza و زملاؤه – من ضمنهم Young Gie Chung من معهد CHA Stem Cell في سيؤول, كوريا (بالإضافة لمختبرات لوس أنجلس)- عن نجاحهم.

* حيث صرحوا في مجلة Cell Stem Cell أنهم بدأوا بدنا (DNA) نووي مستخلص من خلايا جلدية لرجل في متوسط عمره و حقنوه في بيوض بشرية من أربع نساء متبرعات. و كما في حالة النعجة دولي , تم إزالة الدنا النووي من بيوض النساء قبل حقن الدنا المأخوذ من خلايا الرجل. و أعادوا هذه العملية مرة أخرى – و لكن هذه المرة بدأوا بمادة وراثية مستخلصة من خلايا جلدية لرجل أكبر عمراً.

* قال Lanza: ” ما لاحظناه لأول مرة , أنه باستطاعتنا فعلاً أخذ خلايا جلدية من رجل عمره 35 عام, و أيضاً من رجل أكبر سناً 75 عام, و استخدام المادة الوراثية المستخلصة من هذه الخلايا في عملية الاستنساخ هذه”.

* أضاف Lanza : “قمنا بحقن المادة الوراثية المستخلصة في 77 خلية بيضية بشرية, و من كل هذه المحاولات, نجحنا في تخليق خليتين قابلتين للحياة تحتويان على المادة الوراثية من أحد الرجلين. و كل منهما قادرة على الانقسام لأجل غير مسمى, و بالتالي من هذه الخلايا القليلة نستطيع الحصول على أي عدد نريده من الخلايا”.

* إنها تشبه الخلايا في الجنين البشري – في الحقيقة, تدعى خلايا جذعية جنينية. و نظرياً, بتنبيه بسيط يمكن حث هذه الخلايا على التحول إلى أي نمط من الخلايا البشرية – على سبيل مثل: العصب, القلب, الكبد, و البنكرياس. و هذا ما يجعلها مفيدة بشكل فعال في علاج كل أنواع الأمراض.

* منذ استنساخ النعجة قبل 18 عام, اكتشف العلماء طريقة أخرى لإنتاج سلالة خلوية بشرية مستنسخة. و تجاهلت هذه التقنية, التي تنتج خلايا جذعية متعددة القدرات محدثة, الخطوة التي تتطلب خلية بيضية بشرية, لذلك وجدها البعض غير أخلاقية.

* و مع ذلك, هذا يعني أن استخدام تقنية النعجة في الخلايا المأخوذة من البالغين ربما لن تكون نقطة تحول في هذه التقنية.

* تساعد هذه التقنية في العلاج النوعي للمرضى, حيث يستخلص الأطباء المادة الوراثية من المريض الذي سيتلقى الطعم الخلوي, و لو أنه سيكون أغلى سعراً من البحث في المكتبة الخلوية الجاهزة.

gr-stem-cells-624

– المصدر: http://www.npr.org/blogs/health/2014/04/17/303658757/first-embryonic-stem-cells-cloned-from-a-mans-skin

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: