تقييم المخاطر القلبية لجرعات الإيبوبروفين العالية

صورةبدأت لجنة تقييم المخاطر الدوائية (PRAC) في وكالة الأدوية الأوربية (EMA) بإعادة تقييم المخاطر القلبية الوعائية لتناول مستحضرات الإيبوبروفين الفموية دون المستحضرات الموضعية.

ويجري التقييم للجرعات العالية من الإيبوبروفين (2400 ملغ في اليوم) والتي تؤخذ بشكل منتظم ولفترات طويلة.

يؤخذ الإيبوبروفين عادة بجرعات أقل ولفترات زمنية أقصر من التي يجري تقييمها. وبالتالي ليس هناك مخاوف من مخاطر قلبية وعائية مماثلة للإيبوبروفين لدى غالبية المرضى الذين يتناولونه.

يعتبر الإيبوبروفين واحداً من أكثر المسكنات ومضادات الالتهاب استخداماً ،ويملك مأمونية جيدة خاصة بالجرعات المعتادة.

ينتمي إيبوبروفين إلى مجموعة أدوية تسمى مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs). وقد كانت مأمونية هذه الأدوية محل دراسة دقيقة لسنوات عديدة من قبل وكالة الأدوية الأوربية والسلطات التنظيمية الوطنية. حيث اقترحت بيانات التجارب السريرية التي نشرت أن المخاطر القلبية الوعائية لكل من ديكلوفيناك وجرعات الإيبوبروفين العالية (2400 ملغ) قد تكون مساوية للمخاطر المعروفة لمثبطات السيكلوأوكسجيناز -2 الانتقائية.

وفي عام 2013 أصدرت لجنة (PRAC) توصيات للحد من مخاطر ديكلوفيناك بعد النظر في البيانات المتعلقة به ، وتقوم لجنة (PRAC) حالياً بالنظر في البيانات المتعلقة بجرعات إيبوبروفين العالية.

تقوم اللجنة أيضاً بتقييم التداخل بين إيبوبروفين وجرعات الأسبرين المنخفضة التي تؤخذ لتقليل مخاطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ولحين انتهاء التقييم ،يجب على المرضى الاستمرار في تناول أدويتهم وفقاً للنشرة المرفقة مع الدواء أو كما يرشدهم الأطباء والصيادلة.

 

المصدر:

http://www.ema.europa.eu/ema/index.jsp?curl=pages/news_and_events/news/2014/06/news_detail_002125.jsp&mid=WC0b01ac058004d5c1

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: