لأول مرة .. نجاح تجربة نقل الأفكار عبر الإنترنت !!

 telepathy_240x160

نجح فريق من علماء الأعصاب ولأول مرة بنقل رسالة من دماغ شخص في الهند إلى أدمغة ثلاثة أشخاص في فرنسا.

حيث أعلن فريق الباحثون اليوم ( 4 / 9 / 2014) عن نجاحهم في نقل رسالة من دماغ لدماغ عبر مسافة تفوق 8000 كيلومتر. قال ألفارو باسكال ليون -عضو الفريق من جامعة هارفرد- :

” أردنا أن نكتشف هل يستطيع شخص ما نقل الأفكار بين شخصين عبر قراءة النشاط الدماغي للشخص الأول وحقنه في دماغ الآخر, وهل ينجح هذا الأمر عبر مسافات كبيرة باستخدام سبل تواصل فعالة. وكان أحد هذه السبل “الانترنت“, لذا أصبح السؤال: هل نستطيع تطوير تجربة نتجنب فيها جزء المحادثة والكتابة عبر الانترنت ونؤسس لتواصل مباشر من دماغ لدماغ بين شخصين أحدهما في الهند والآخر في فرنسا ؟”.

أنجز الفريق هذا العمل الأول من نوعه في العالم عبر تزويد أحد المشاركين -الذي سُمِّي الباعث– بجهاز يدعى الحاسوب الدماغي المعتمد على الالكترود (BCI) ،  يستطيع هذا الجهاز -الذي يوضع على رأس المشارك– تفسير التيارات الكهربائية في دماغه وترجمتها إلى رموز ثنائية تدعى شيفرة باكون (Bacon cipher), شبيهة بالتي يستخدمها الحاسوب لكنها مدمجة أكثر.

قال Francie Diep :

“على الباعث الآن أن يدخل إلى ذلك التسلسل الثنائي في الحاسوب المحمول مستخدماً أفكاره ، وينفذ ذلك عبر جعل أفكاره تنقل دائرة بيضاء موجودة على سطح الشاشة إلى زوايا مختلفة منها (الزاوية اليمنى العلوية تشير إلى “1” والزاوية اليمنى السفلية تشير إلى “0”) استفاد هذا الجزء من العملية من التقنية التي طورتها مخابر عديدة لتسمح للأشخاص المشلولين بالتحكم بالركاض الحاسوبي أو بالأيدي الروبوتية “.

ما إن يتم تحميلها،  تنتقل هذه الرموز مباشرة عبر الانترنت إلى المشارك الآخر –المتلقي– الذي زود أيضا بجهاز يدعى هذه المرة الوصلة الدماغية-الحاسوبية (CBI)، يصدر هذا الجهاز نبضات كهربائية، مباشرة من اليد الروبوتية  إلى رأس المتلقي، التي تجعله يرى ومضات ضوئية تدعى “وبصات” لم تكن موجودة مسبقاً.

قال Diep :

“حالما تحصل آلة المتلقي على رسالة الباعث الثنائية تبدأ بالعمل. إنها تحرك يدها الروبوتية, وترسل وبصات إلى المتلقين في مواضع مختلفة لرؤوسهم. تنسجم ومضات أحد الأوضاع مع الرقم 1 في رسالة الباعث ، بينما تنسجم الومضات في موضع آخر مع الرقم 0.”

تماماً كما سجل المتلقون الومضات، يستطيعون ترجمة هذه الرسائل الثنائية (0-1) بوضوح قليل، لكنه سيكون بسهولة كتابتهم بالورقة والقلم. مع أن تطبيقات هذه التقنية ليست واضحة في هذه المرحلة، إلا أنها تعد إنجازاً رائعاً🙂 .

نُشر العمل في مجلة ” PLOS one”.

المصدر : http://pda.sciencealert.com.au/news/20140409-26123.html

اكتب تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: